المقارنة بين إسطنبول وأنقرة | | خيارات المعيشة والسكن

المقارنة بين إسطنبول وأنقرة
مقالات الاستثمار والعقار

ما بين عاصمة تركيا السياسية (أنقرة) وأشهر المدن في تركيا وحول العالم (إسطنبول)؛ سنأخذك اليوم في رحلة ممتعة لنقف عند أبرز نقاط المقارنة بين إسطنبول وأنقرة في مختلف جوانب الحياة والسكن فيهما.

إن أول ما يتبادر لأذهاننا عند سماع كلمة تركيا هو مدينة إسطنبول، كيف لا وهي المدينة الأشهر على مر التاريخ، ولعلّ أغلبنا اليوم لا يعرف بأنه رغم شهرة إسطنبول وأهميتها إلا أنها ليست العاصمة الفعليّة لتركيا. فالكثير يختلط عليه الأمر ولا يعرف بأن مدينة أنقرة المدينة- الأقل شهرة- هي العاصمة الإدارية لتركيا ومقرها السياسي، وذلك بسبب أهمية مدينة إسطنبول منذ القدم وحتى الآن. فهي تعتبر اليوم مقر النشاط الاقتصادي والثقافي وأكثر المدن التركية ارتياداً من قبل الأجانب والعرب.

وفي هذا المقال سننتقل معاً في رحلة مقارنة شيقة لـ المقارنة بين إسطنبول وأنقرة؛ العاصمتين الإدارية والاقتصادية لتركيا. دعونا نتعرف على أهم ميّزات كل مدينة وأيهما أفضل للعيش؟

مقارنة المواصلات بين إسطنبول وأنقرة:

تمتاز تركيا بشبكة مواصلاتها الحديثة والمتقدمة سواءً في النقل الداخلي أو الخارجي. حيث تعتبر شبكة المواصلات في تركيا عالية الجودة لما لها من بينة تحتية قوية. أمّا بالنسبة للنقل الخارجي فيوجد في تركيا 57 مطاراً موزعين في جميع أنحاء تركيا.

أولاً: المواصلات في إسطنبول:

لدى إسطنبول أكبر شبكة مواصلات في تركيا، فهي تمتلك بينة مواصلات تحتية ضخمة تربط القسم الأوروبي من إسطنبول بقسمها الآسيوي بكل سهولة وسرعة.

وبالعودة إلى مساحة إسطنبول وتعدادها السكاني سنجد أنه لابدّ من وجود بنية مواصلات وشبكة طرق قويّة. حيث تبلغ مساحتها 5,313 كم، بكثافة سكانية 15 مليون و 840 ألف نسمة وفقاً للمصدر. وهي تتصدر قائمة الولايات التركية الأعلى كثافة سكانية؛ كل ذلك يحتاج حتماً إلى شبكة مواصلات ضخمة تغطي احتياجات الناس. ومن أشهر أنواع المواصلات في إسطنبول:

  • الباصات الكبيرة
  • باصات صغيرة (الدلمش)
  • المتروبوس
  • مترو الأنفاق
  • الترامواي (Tramway)
  • سيارات الأجرة (تكسي).

وعلى الرغم من الكثافة السكانية العالية والازدحام الشديد في إسطنبول إلا أن وسائل النقل فيها تتوفّر بشكل ممتاز، وتتوافر بجميع الأوقات بسبب جهود البلدية المبذولة في ذلك، فهي تنظّم عمل جميع وسائل النقل بما يلبي جميع احتياجات الناس.

أما بالنسبة للمطارات في إسطنبول فيوجد 3 مطارات فيها، أشهرها مطار إسطنبول الدولي والحائز على عدة جوائز عالمية بسب تطوره وتنظيمه العالي.

ثانياً: المواصلات في أنقرة:

أصبح التنقل داخل العاصمة أنقرة ومنها إلى مدن أخرى أسهل من أيّ وقتٍ مضى، فأينما كانت وجهتك داخل مدينة أنقرة تجد مهمّتك سهلة في الوصول نظراً للبنية التحتية الحديثة والخدمات التي تقدّمها البلدية.

حيث تنتشر وسائل المواصلات بشكل ممتاز في وسط وأطراف العاصمة. فضلاً عن تواجد خدمات الخرائط ومواعيد الحافلات والمترو التي تسهّل حركة الناس وتوفّر الوقت والجهد عليهم. 

عند زيارتك لعاصمة تركيا فإنك ستجد شبكة مواصلات قوية تتألف من:

  • الحافلات
  • الترامواي (نظام السكك الحديدية الخفيفة)
  • المتروبوس (الحافلات الكبيرة)
  • التلفريك
  • الميني بوس (خاص بالطرق الفرعية والأحياء الجانبية)
  • الدلامش (الحافلات الصغيرة)
  • التاكسي

أمّا إذا أردت التنقّل من أنقرة إلى الولايات التركية الأخرى فإنه يمكنك الاستعانة بإحدى وسائل المواصلات التالية:

  • مطار.
  • قطار.
  • الحافلات.

وجميعها متوافرة وفق جداول محدّدة زمنية لتؤمن خدمات النقل للركّاب من وإلى العاصمة بسلاسة.

الجدير بالذكر أنه وفقاً لإحصائيات سنة 2021؛ فإن أنقرة تعتبر ثاني أكثر المدن ازدحاماً بعد إسطنبول. إلا أن التنقل داخلها أسهل ويلبّي حاجيات المواطنين بشكل أكبر. في السياق نفسه؛ تشير إحصائيات النقل في أنقرة إلى أنه لكل 100 شخص 18 سيارة للنقل. فيما تشير إحصائيات إسطنبول إلى معدلات أعلى بالنسبة للازدحام فيها.

 

على العموم عند المقارنة بين إسطنبول وأنقرة من حيث المواصلات ستجد أن المواصلات متوافرة بشكل جيد في المدينتين؛ لكن البنية التحتية وتطور المواصلات تجده أكبر في إسطنبول. بينما معدلات الازدحام تجدها أقل في العاصمة أنقرة.

المقارنة بين إسطنبول وأنقرة في الطقس والطبيعة:

أولاً: الطقس والطبيعة في إسطنبول:

تتمتّع إسطنبول بمناخ معتدل وحار نسبياً صيفاً، وترتفع معدّلات الرطوبة فيها بسبب المساحات المائية الكبيرة المحيطة بالمدينة. أما شتاءً فتتميز إسطنبول بغزارة الأمطار وانخفاض درجات الحرارة فيها، والتي ممكن أن تؤدي لهطولات ثلجية أحيانا لتضفي مزيداً من الجمال على المدينة الشهيرة.

أما بالنسبة للتضاريس والطبيعة في إسطنبول فإن هذه المدينة الجميلة تتمتاز بتوافر الجبال والغابات الرائعة بشكل كثيف فيها. خصوصاً في الطرف الآسيوي من المدينة. من جانبٍ آخر فإن المساحات المائية الموجودة في إسطنبول كبيرة جداً. وتعتبر هذه الميزة نقطة إيجابية في المقارنة بين إسطنبول وأنقرة؛ حيث لا تجد في أنقرة مساحات مائية. بالعودة إلى إسطنبول فإنك تجد فيها كلاً من: بحر مرمرة- البحر الأسود- بحيرة بيوك جكمجة- بحيرة كوجوك جكمجة- القرن الذهبي- مضيق البوسفور. فضلاً عن تواجد العديد من المساحات المائية الصغيرة أيضاً في طرفي إسطنبول الأوروبي والآسيوي.

الطقس والطبيعة في أنقرة:

تشير تقارير الأرصاد والطقس في أنقرة إلى أن المدينة تتمتّع بمناخ قاري في جنوبها ووسطها؛ والذي يتميز بشتاء بارد ذي أمطار ثلجية وصيف حار وجاف. أما شمال أنقرة فيعتبر مناخ البحر الأسود هو السائد، حيث الجو المعتدل والأمطار الخفيفة.

من ناحية أخرى فإن درجات الحرارة في أنقرة تشهد تبايناً ملحوظاً بين الليل والنهار والصيف والشتاء في المناطق التي يسود فيها المناخ الأرضي. ويعتبر شهرا يوليو وأغسطس أشد فصول السنة في درجات الحرارة. ووفقا لمعدّل متوسط درجات الحرارة في المدينة فإن أعلى درجة حرارة في اليوم 27-31°. كما أن شهر يناير هو أشد شهور السنة في البرودة.

أما بالنسبة للتضاريس والطبيعة؛ فإن المدينة تمتاز بطبيعتها الجبلية الجميلة. كذلك تضم مساحات خضراء واسعة وعدد كبير من الحدائق الغنّاء. في السياق نفسه؛ تنتشر غابات أنقرة بشكل رئيسي في المنحدرات الشمالية للجبال. وتمتاز هذه الغابات بالتنوع الوافر للحيوانات والنباتات الموجودة فيها. حيث تجد هناك أشجار الصنوبر الأسود والعرعر. كما يوجد السنديان في بعض الأماكن؛ فيما تنتشر الغابات الصنوبرية باتجاه شمال أنقرة.

مقارنة المدارس والجامعات بين إسطنبول وأنقرة:

تمتاز تركيا بمكانة متقدمة في قطاع التعليم عالمياً، وذلك بسبب مدارسها الدولية وجامعاتها العالمية والتي يبلغ عددها حوالي 200 جامعة. حيث يقصد تركيا عشرات الآلاف من الطلاب من مختلف الدول، ويتم قبول الطلاب في جامعاتها بعد اختبارهم عبر الامتحان الشهير YÖS أو امتحان SAT الدولي وذلك حسب نظام كل جامعة. وبناءً على المعدل الذي يحصل عليه الطالب في هذه الاختبارات يتم قبوله في الجامعات الحكومية، أما الجامعات الخاصة فغالباً لا تتطلب إجراء مثل هذا النوع من الامتحانات. لذلك يعتبر الحصول على مقعد جامعي فيها أسهل.

أما عن المدارس في تركيا فإنه باستطاعة أي طالب أجنبي أو عربي أيضاً التسجيل في المدارس التركية سواءً العامة أو الخاصة. ومن شروط التسجيل في المدارس التركية وجود الإقامة النظامية للطالب. كذلك يلزم أن يقوم بتعديل شهادته بشكل نظامي وهو مجرد أمر روتيني سهل.

أولاً: المدارس والجامعات في إسطنبول:

تتمتّع  إسطنبول بالمكانة الأولى في تركيا من حيث توافر الخدمات التعليمية. حيث تضم عدد كبير من المدارس التركية الحكومية المنتشرة في كافة أرجاء إسطنبول. أما المدارس الخاصة فيها تمتاز برقيّها وجودة تعليمها واهتمامها بالنشاطات المدرسية. وأهم ما يميّز هذه المدارس هو تدريس اللغات الأجنبية أيضاً وليس اللغة التركية فقط وبمعدل من 8 إلى 12 حصة أسبوعياً.

وإلى جانب المدارس الحكومية والخاصة في إسطنبول يوجد ما يعرف بالمدارس الدولية، وهي ثلاثة أقسام:

أقسام المدارس الدولية في إسطنبول:

  1. المدارس التابعة للسفارات بشكل مباشر: هذه المدارس تأسست بالتعاون بين وزارة التربية التركية والسفارات الدولية. والهدف منها هو تقديم الخدمات التعليمية وتعزيز المبادئ والثقافة التركية لأبناء الجاليات الأجنبية المختلفة، ومن أهم المدراس التابعة للسفارات : 
  • مدرسة إسطنبول الدولية
  • المدرسة الألمانية.
  1. المدارس الدولية التركية: أهم ما يميز هذه المدارس بأنها تدّرس المواد العلمية باللغة الأجنبية، أما باقي المواد فتعتمد على اللغة التركية، ومثال عليها:
  • مدارس MEF العالمية.
  • . TED
  • مدرسة قوس قزح.

 

  1. مدارس الجالية العربية: وهي مدارس دولية بإدارة عربية، تعتمد غالباً على المنهاج الأمريكي في رحلتها التعليمية. وأهم ما يميز هذه المدارس اهتمامها بتعليم اللغة العربية واللغة التركية وتعليم القرآن الكريم.

وفي سياقٍ متصل يوجد العديد من المدارس العربية و التي تدَرس المناهج العربية منها:

  • مدارس سنا وتعتمد المنهاج اللبناني.
  • مدارس القدس وتعتمد المنهاج الفلسطيني.
  • مدارس النهضة الدولية ومدرسة الأقصى وتعتمد المنهاج اليمني.
  • مدارس أخرى تعتمد على المناهج العراقية والسودانية واللبيبة.

اقرأ أيضاً المدارس الدولية بمنهاج أمريكي في إسطنبول.

الجامعات في إسطنبول:

كما هو معروف عن إسطنبول بأنها الرائدة في مجال التعليم؛ فهي تتصدر قائمة المدن التركية الأكثر غنى بالجامعات. حيث يوجد في إسطنبول لوحدها 14 جامعة حكومية وأكثر من 30 جامعة خاصة. وتعد جامعة إسطنبول من أهم الجامعات فيها لقدمها وعراقتها، وتشتهر بالاختصاصات الطبية فيها وتحتل المرتبة الثالثة على الجامعات في تركيا.

هذا الاهتمام والغنى العلمي في إسطنبول جعلها محط رحال الجاليات العربية. فهي المفضلة بالسنبة لهم للعيش والسكن ولذلك لاهتمامهم بشكل لافت بالتعليم والثقافة العربية والدينية.

ثانياً: المدارس والجامعات في أنقرة:

تعتبر الدراسة في أنقرة خيار مثالي، حيث أنها تضم العديد من المدارس الدولية أيضاً والتي تتميز بجودة التعليم وبإدارة عربية.

حيث تضم العديد من المدارس العراقية وهي تابعة بشكل مباشر للسفارة العراقية منها :

مدارس الرافدين الدولية والحكمة، تستطيع الاطلاع عليها من خلال الرابط التالي.

وكذلك الأمر بالنسبة للمدارس الليبية فهي تابعة مباشرة للسفارة الليبية، وأهمها مدارس الفائزون الليبية والتي لديها فرع في إسطنبول ايضاً.

كما تم اعتماد المنهاج اللبناني المترجم من قبل مدارس الفايز الدولية في فرعها في إسطنبول وفي أنقرة أيضاً، ولكن مع الأسف لا يتوافر المنهاج الفلسطيني في مدارس أنقرة، على عكس إسطنبول التي يتوافر فيها مدارس بمنهاج فلسطيني ولبناني و مدارس بمنهاج عراقي وليبي ويمني وسوداني، كما كان للسفارة السعودية مدرسة سابقاً في إسطنبول وفي أنقرة أيضاً 

وبالحديث عن المدارس الدولية يوجد في أنقرة مدارس دولية بمناهج أمريكية مثل مدارس الفايز الدولية والتي تعتمد على المنهاج الامريكي (Common core) كاليفورينا (CCSS) وهي معتمدة من قبل (AIAA).

وكما يوجد أيضاً  في أنقرة مدارس بمناهج بريطانية أهمها مدرسة British Embassy School Ankara التابعة للسفارة البريطانية.

وأما عن المدارس الدولية التركية والتي تعد مفضلة لدى الكثير من العائلات الحاصلة على الجنسية التركية، فأحد أفضل المدارس  مدرسةInternational Gokkusagi Schools  والتي تدّرس المنهاج باللغتين الانجليزية و التركية. ولدى هذه المدرسة عدة فروع في إسطنبول وبعدة مناطق فيها. وتعتمد منهاج كامبردج في بعض فروعها ومنهاج الاديكسل في فروعها الاخرى. وبإمكانك  الدخول إلى موقع المدرسة والاطلاع على أهم فروعها والمناهج المقدّمة فيها.

للمزيد اقرأ أيضاً أهم المدارس الدولية في إسطنبول.

وإن كنت تخطط  للاستقرار في تركيا وبالأخص في أنقرة؛ فإنه يوحد العديد من خيارات المدارس الخاصة الراقية فيها. هذه المدارس تعتمد المنهاج التركي في تدريسها للمواد إلى جانب  اللغة الانجليزية بمعدل لا يقل عن ٨ ساعات أسبوعياً مثل مدرسة birikim koleji والتي تعتبر من أهم المدارس التركية الخاصة في تركيا.

اقرأ أيضاً  أهم المدارس التركية الخاصة.

الجامعات في أنقرة:

نظراً لكون أنقرة العاصمة السياسية والإدارية للبلاد؛ فإنها توفّر بيئة تعليمية ممتازة ذات مستوى عالي. إذ تضم عدة جامعات عريقة لها مكانتها الدولية والمحلية.

الجدير بالذكر أن معظم الجامعات في أنقرة تعتمد اللغة التركية في كلياتها ومعاهدها. بالمقابل فإن التدريس باللغة الإنجليزية متوفّر في بعض الجامعات، مثل جامعة الشرق الأوسط.

كما هو معروف عن نظام الجامعات التركية؛ تنقسم الجامعات إلى جامعات حكومية وجامعات خاصة يمكن حصرها فيما يلي:

الجامعات الحكومية:

  • جامعة الشرق الأوسط التقنية: وهي الجامعة رقم 1 في تركيا؛ وصاحبة المراكز المتقدمة في ترتيب الجامعات حول العالم.
  • جامعة أنقرة.
  • جامعة غازي.
  • جامعة حجة تبة.
  • جامعة يلدريم بايزيد.

           

الجامعات الخاصة:

  • جامعة أتاليم.
  • جامعة الباشكنت.
  • جامعة بيلكنت.
  • جامعة تشانكايا.
  • جامعةTED.
  • جامعة TOBB للاقتصاد التكنولوجيا.
  • جامعة تورغوت أوزال.
  • جامعة مؤسسة الجو التركي.
  • جامعة الأفق Ufuki.
  • جامعة ألتين كوزاAltın Koza .
  • جامعة العلم (بيلغي Bilgi).

إذا أردت معرفة المزيد حول جامعات أنقرة الخاصة اقرأ مقالتنا: الجامعات الخاصة في أنقرة.

المقارنة بين إسطنبول وأنقرة من ناحية الجامعات:

من  خلال المقارنة بين إسطنبول وأنقرة ستجد أن كلتا المدينتين توفران جودة تعليمية متقاربة تصل إلى حد التنافسية سواءً على مستوى الجامعات الخاصة أو الحكومية.

على العموم وبنظرة حيادية تجاه المدينتين فإننا وجدنا أن خيار الجامعات في إسطنبول أكبر مما هو عليه في أنقرة. كذلك فإن الجامعات التي تدرّس باللغة الإنكليزي أو العربية هي أكثر في إسطنبول مقارنةً بالعاصمة أنقرة.

المقارنة بين إسطنبول وأنقرة من ناحية السياحية:

على الرغم من أن أنقرة العاصمة الإدارية لتركيا وهي غنية بالأماكن الجذابة للسياح؛ إلا أن إسطنبول تعدّ الواجهة السياحية الأكبر لتركيا ومقصد أغلب السياح من مختلف دول العالم. فكما ذكرنا آنفاً تفوق شهرة إسطنبول شهرة أي مدينة أخرى في تركيا.

أولاً: السياحة في إسطنبول:

تمتاز إسطنبول بشهرة واسعة على مر التاريخ، وتعرف بطبيعتها الساحرة وأماكنها الجذابة؛ فهي الجسر الواصل بين قارتي آسيا وأوروبا. ومما يضفي عليها سحراً فوق سحرها هو تواجد المضيق الذهبي (مضيق البوسفور) الذي يرسم الحدود الساحلية بين شطري إسطنبول. وأهم ما يميز إسطنبول هو وجود العديد من الآثار التاريخية والمتاحف التي تدلّ على عظمة وقدم هذه المدينة، وانتمائها لحضارات مختلفة تعاقبت عليها. ولعل أشهر ما تركته الحضارات السابقة من معالم في إسطنبول هو مسجد آيا صوفيا الشهير، قصر توبكابي اسطنبول، برج غلطة اسطنبول، قصر بيلار بيه اسطنبول وغيرها الكثير الكثير من المعالم الأثرية الرائعة.

بالإضافة لذلك تضم إسطنبول العديد من الحدائق الخضراء والغابات الضخمة فضلاً عن سواحل إسطنبول الساحرة والتي تحيطها من جميع الجهات.

ثانياً: السياحة في أنقرة:

على الرغم من الأهمية السياسية والإدارية للعاصمة أنقرة؛ إلا أنها تتمتع بإمكانات سياحية كبيرة. حيث تجد فيها الغابات الخضراء والمناظر الطبيعية البديعة. فضلاً عن جمال المتاحف والآثار ذات التصاميم العمرانية البديعة. ليس هذا وحسب؛ بل تمتاز أنقرة بجبالها الرائعة وطبيعتها المميزة التي تجذب السياح إليها خصوصاً في فصل الصيف.

على العموم إن كنت تفكّر أن تقضي إجازتك الصيفية في أنقرة فسيكون لديك خيارات واسعة وأماكن كثيرة للزيارة، منها:

  • قلعة أنقرة.
  • متحف الأناضول الحضاري.
  • متحف الفن الحديث “سير مودرن ” Cermodern.
  • برج أتاكولىAtakule Tower.
  • بحيرة مافي غول.
  • حمام روما القديم.

حديقة هريقالار دياري.

فرص العمل في كل من إسطنبول وأنقرة:

تعتبر تركيا من الدول الصناعية والتجارية والسياحية، لذلك يتوافر فيها الكثير من فرص العمل سواءً للأتراك أو الأجانب. حيث يستطيع كلاً من الأجانب والعرب الحصول على إذن عمل رسمي يضمن حق الطرفين؛ ليتسنى لهم ممارسة أعمالهم بشكل قانوني في البلاد.

كما يستطيع رجال الأعمال والمستثمرين الحصول على رخص لشركاتهم وممارسة نشاطهم التجاري أو الصناعي بكل سهولة. ويمكن الحصول على رخصة (فتح شركة) في مختلف الولايات التركية وفق إجراءات قانونية سهلة.

وبالنسبة لفرص العمل في إسطنبول فإنه يصعب جداً إحصاؤها. فكما ذكرنا هي مدينة كبيرة وتضم أنواعاً كثيرة من الأنشطة التجارية والصناعية والأعمال. لذلك تعتبر إسطنبول العاصمة الاقتصادية، وهذا ما جعل فرص العمل فيها تتفوّق بمراحل على غيرها من المدن.

وتضم إسطنبول أيضاً عدداً كبيراً من المدن الصناعية أشهرها اكيتلي والمدينة الصناعية في بيلبك دوزو ومدن المفروشات مثل ماسكو. كما يتواجد في إسطنبول الكثير من المعارض التجارية الضخمة والأسواق ولا ننسى المنشآت السياحية فيها. فضلاً عن تواجد المشاريع الزراعية الضخمة والكثير من شركات الشحن الكبيرة فيها.

ويعزى توافر فرص العمل في إسطنبول بسبب التواجد العربي القوي فيها وخاصة في المجالات المتعلقة بالسياحة كالمطاعم والمقاهي.

وعن الفرق في وفرة فرص العمل بين أنقرة وإسطنبول فإن إسطنبول بالتأكيد توفّر فرصاً أكثر نظراً لكبر مساحتها أولاً ثم كبر وتزايد المشاريع المستمر فيها ثانياً؛ مما يجعلها بيئة خصبة وجاذبة للاستثمار المتواصل. وأخيراً تنوع الجنسيات فيها مما يجعل خيار اللغة ليس بالعائق لإيجاد وظيفة مناسبة.

أمّا بالنسبة لأنقرة فلكونها عاصمة سياسية وإدارية فإن فرص العمل فيها متوفرة وبكثرة، ولكن الحصول على عمل مناسب يتطلب كفاءات أكثر. وفي نفس الوقت فإن عدد الباحثين عن فرص العمل في إسطنبول أضعاف الباحثين عنها في أنقرة.

على العموم فإن المقارنة بين إسطنبول وأنقرة من ناحية فرص العمل تشير إلى توافر الفرص في المدينتين. لكنها تكون أكثر في إسطنبول من حيث عدد الفرص ونوعيّتها في مختلف المجالات.

المقارنة بين إسطنبول وأنقرة في خيارات العقارات:

أولاً: العقارات في إسطنبول:

تتميز إسطنبول بتجمعاتها السكنية الراقية؛ ويتوفر فيها خيارات مختلفة للشقق، وتختلف أسعار الشقق فيها حسب القرب أو البعد عن مركز المدينة وجودة الخدمات المتوفرة في المنطقة.

بشكل عام تتراوح أسعار البيوت القريبة من المركز بنمط 1+2 من 600 ألف دولار في المناطق الراقية وضمن مجمعات سكنية، بينما تكون الأسعار خارج المجمعات بحدود 150 ألف دولار ولنفس النمط 1+2.

وكلما ابتعدنا عن مركز المدينة كلما حظينا بعقارات ذات مساحة أكبر وخدمات أكثر جودة، بعيدا عن الضجيج الازدحام داخل إسطنبول. ومن أبرز المناطق الراقية هذه: بيليك دوزو وبيوك شكمجة، حيث تبدأ أسعار الشقق فيها من نمط 1+2 وضمن مجمعات سكنية من 200 ألف دولار.

ويتوافر في إسطنبول الفلل الراقية والتي تبدأ أسعارها في المناطق الهادئة مثل بيليك دوزو وبيوك شكمجة من 600 ألف دولار للفيلا. وتتنوع خيارات الفلل في إسطنبول من أنماط الفلل المستقلة وفلل توينز وفلل تاون هاوس والدوبلكس والتربلكسن فضلاً عن الفلل المطلة على الساحل والتي تتميز بإطلالة ساحرة لاسيما تلك المطلة على البوسفور.

اقرأ أيضا دليلك الشامل وكل ما تحتاجه حول شراء الفلل في إسطنبول

وفي سياقٍ متصل أصدرت الحكومة التركية قوائم بالمناطق التي لا يسمح للأجانب بالسكن والإقامة فيها. وذلك بسبب تزايد عدد الأجانب المقيمين في تركيا وتجنباً لإقامة تجمعات أجنبية كبيرة؛ مما يسمح بتوزيع الأجانب في أنحاء البلاد.

ثانياً: العقارات في أنقرة:

على عكس إسطنبول فإن أنقرة تتمتع بهدوء أكثر، فلا ازدحام أو ضجيج يعكّر الحياة هناك. كما تتوافر فيها جميع الخدمات كما هو عليه الحال في إسطنبول. وعلى الرغم من أن أنقرة هي العاصمة السياسية لتركيا، إلا أن أسعار الشقق فيها تعد رخيصة نسبياً مقارنةً مع تلك التي في إسطنبول؛ لذلك يرغب الناس بالاستقرار والسكن فيها. فهي لا تقل عن إسطنبول من ناحية الخدمات المتوفّرة فضلاً عن كونها أكثر هدوءً.

ويتوفر في أنقرة العديد من الخيارات العقارية التي تناسب الجميع وضمن مجمعات سكنية حديثة. وتختلف أسعار الشقق في أنقرة باختلاف ميزات الشقة وموقعها. حيث تبدأ أسعار الشقق في مجمعاتها السكنية الرخيصة من 47 ألف دولار. بينما تبدأ الأسعار في المجمعات السكنية الراقية من 218 ألف دولار وذلك ضمن المجمعات التي تحتوي على العديد من الخدمات الترفيهية كالحدائق والملاعب والمسابح ..

من ناحية أخرى يلعب موقع الشقة في أنقرة دوراً مهماً في تسعير الشقق هناك. فالمناطق الحيوية فيها والغنية بالخدمات التجارية ستكون بالطبع ذات سعر أعلى من تلك البعيدة عن مركز الولاية.

على سبيل المثال تجد من بين المناطق الراقية منطقة يني محلة التي تعد من المناطق الغالية لكونها تضم القصر الجمهوري الحاكم

كذلك أيضاً منطقة تشانكايا المركزية والمعروفة بارتفاع أسعار الشقق فيها؛ كونها المركز التجاري لأنقرة. ويكون متوسط أسعار للشقق في أنقرة ضمن مجمع خدمي ضمن منطقة تشانكايا حوالي ١٩٠ ألف دولار لنمط ٢+١؛ وذلك حسب مساحة الشقة وإطلالتها. وتقل الأسعار تدريجياً كلما ابتعدنا عن مركز المدينة نحو الأطراف؛ حيث تتناقص هناك كثافة الأنشطة التجارية و الخدمية المقدّمة.

وتمتاز المناطق المركزية عموماً بثبات أسعار عقاراتها وكثرة الإقبال على السكن فيها، مما يجعلها خياراً جيداً للاستثمار العقاري. فاحتمالية نسب المخاطرة والخسارة في حال بيع العقارات المتواجدة داخل المركز تكون قليلة نسبياً.

أما بالنسبة للفلل في أنقرة فتتفاوت أسعار الفلل فيها حسب موقعها ومساحتها وميزاتها. وتتراوح أسعار الفلل في أنقرة عموماً من مليون ليرة تركية وحتى 36 مليون ليرة تركية.

المقارنة الشاملة بين إسطنبول وأنقرة:

بعد الاطلاع الواسع على نقاط المقارنة بين إسطنبول وأنقرة المذكورة بالتفصيل في هذا المقال؛ فإننا سنقوم الآن بتلخيص كامل النقاط لنسهّل عليك إجراء مقارنتك الخاصة بين المدينتين.

علماً بأنّ هذه المعلومات هي نتاج تجارب عشناها في تركيا ونأمل أن توفّر لك نظرة أكثر شمولية حول المدينتين خصوصاً إن لم يتسنّى لك زيارتهما بعد.

خصّصنا هنا في الأسفل جدولاً لأهم الفوارق بين إسطنبول وأنقرة؛ ولسهولة المقارنة قمنا بوضع علامة تقريبية لكل معيار. مع الأخذ بعين الاعتبار أن علامة كل معيار على حدى هي 100.

المعيار

إسطنبول

أنقرة

المواصلات

100

100

الطقس والطبيعة

80

75

المدارس والجامعات

100

75

السياحة

100

80

فرص العمل

100

70

أسعار العقارات

70

85

النتيجة الإجمالية

91.6%

80.8%

نأمل أن نكون قد قدّمنا لكم نموذج مقارنة شامل لكل النواحي التي تبحثون عنها. على أمل أن تحصلوا على أفضل الفرص للسكن والمعيشة في تركيا أيّاً كانت الولاية التي ترغبون بها. ختاماً فإننا في فريق مهم نرحّب بالجميع؛ ونسعد دوماً بالإجابة عن كامل استفساراتكم. تذكّر دوماً أنّ كل ما هو مهم في تركيا ستجده هنا.

شاركنا رأيك بالمقالة

إقرأ أيضا

مجموعة فيديوهات تعليمية عفوية عن المناطق والعقارات والدراسة والسياحة في تركيا

أحدث المقالات

الأكثر قراءة

تابعنا

error: Content is protected !!

جل من لا يخطئ

هدفنا تقديم معلومات قيمة مختارة بعناية عن كل ما هو مهم في تركيا، لا تبخل علينا بتصحيح معلومة خاطئة